كلمة الملك "سلمان" بين "الرحمة" و"الشفافية"


بقلم – محمد الدخيل

 

الكلمة التي ألقاها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والتي تشرف المجتمع السعودي كافة بسماعها، كلمة أبوية جمعت بين "الشفافية" و"الرحمة" والتوكل على الله سبحانه وتعالى والإيمان بقول الله سبحانه وتعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا}.

 

ودولتنا سددها الله لم تتوان في اتخاذ الإجراءات الوقائية من هذا الوباء؛ بل كان لها السبق - عالميًا - في أخذ التدابير الاحترازية حتى أصبحت مدينة جدة الأولى عالميًا في الاحتراز من هذا الوباء الخطير.

 

وحرص ولاة أمرنا حفظهم الله ليس غريبًا؛ فهم أهل المواقف المشرفة مع العالم الإسلامي كله، وهذا ما دعت إليه الشريعة الإسلامية من الأخذ بالأسباب والتفاؤل الحسن والدعاء بأن يكشف الله الغمة عن الأمة، والحمد لله كثيرًا؛ فالسعودية دولة سنية سلفية مطبقة لشرع الله وناصرة له {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} وهي دولة الحق والتوحيد كما قال الإمام ابن باز رحمه الله: "العداء لهذه الدولة عداء للحق عداء للتوحيد".

 

أسأل الله أن يزيح عن بلادنا هذا الوباء وعن بلاد المسلمين كافة، وادعوا الله في هذه الساعة المباركة أن يجزي ولاة أمرنا خيرًا على هذه القرارات الحكيمة وأسأله سبحانه وتعالى أن يوفقهم لكل خير ويمد بأعمارهم على الطاعة، اكثروا من الدعاء لهم فلهم حق علينا كبير .

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

اقرأ المزيد

تأليف قلوب الرعية بالطاعة لولي الأمر صونًا لجماعة المسلمين

فلا يختلف اثنان من أهل السنة والجماعة على أن تأليف قلوب الناس على ولي الأمر أصل من أصول العقيدة السلفية المجمع عليها.

كورونا بين الابتلاء والعقوبة مع الصبر واتخاذ أسباب العافية

الحمد للهِ العظيمِ القادر، الفعَّالِ لِمَا يُريد، الذي خلَق فقدَّر، ودبَّرَ فيسَّر، فكُلُّ عبدٍ إلى ما قَدَّرَه عليه وقضَاه صائر، لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسئَلون، وأشهد أنْ لا إله إلا الل

"آل الشيخ" جهوده إلى الشيشان.. والإعلام الساقط إلى الخسران

الأمة الإسلامية شرفها الله بأعظم رسالة، ورسالتها قائمة على العبادة، وأشرف أماكن العبادة المساجد

الإرهاب وطرق المواجهة

تسعى كل دول العالم إلى الحفاظ على أمنها الوطني والإقليمي والدولي، وقد أصبح العالم، لا سيما في وقتنا الحاضر

المشاهد غير الصحية وصمت الإعلاميين

فعندما يرد على مسامعنا عبارة (غير صحية) فأنه يتبادر إلى الذهن ما يتعلق بصحة الأبدا

ملحد يقود قطيعًا !

الباشا الثوري محمد علي مفجر ثورة التصحيح وحامل هم الغلابة على عاتقه، الذي لا يؤمن بوجود إله لهذا الكون أصلا

تعليقات


آخر الأخبار