اكتب يا تـاريـخ أمجاد آل سعود


بقلم - أحمد بن عيسى الحازمي

وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين . وبعد :

عندما تكون القوة معتمدة على الله ثم مستمدة من الكتاب والسنة وعلى منهاج النبوة لا يمكن لأي ريح عاتية أن تؤثر على هذه القوة، إنه منهج هذه الدولة الإسلامية العظيمة المملكة العربية السعودية، إن موحد جزيرتها ومرتب أسرتها المؤسس المجاهد المجدد الإمام الهمام الضرغام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود بنى وأسس وأجاد البناء والتأسيس، بفضل الواحد الأحد ثم بما هيأ الله معه من الرجال الصناديد أبناء الجزيرة وبمؤازرة العلماء الربانيين من أسرة آل الشيخ المباركين أحفاد إمام الدعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله،  فكان هذا الكيان العظيم. ولقد سار بعد المؤسس رجال صناديد من أبنائه فرحمة الله عليه، وعلى من لقي ربه منهم.

ثم جاء عهد ملك عظيم وإمام حازم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومعه ذاك الشبل الذي حير العالم بعزمه وحزمه وإقدامه..

نعم إن التلاحم المحير للعقول والذي هو كالصواعق المرسلة على رؤوس الحساد المغرضين تلاحمٌ بين القيادة  والمواطن، تلاحم بين الراعي والرعية.

قادتنا حفظهم الله جلساؤهم العلماء ومستشاريهم الفقهاء والحكماء، ساروا على قال الله، قال رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى فهم السلف سائرون يسابقون عقارب الساعة بخطى متوازنة لايرضون إلا بالصدارة في الأمم، يقودون الأمة بحكمة وحنكة، هم حماة للعقيدة، هم الملاذ بعدالله للخائفين يجيرون من استجار بهم، جاره لايضام كريم المقام، وضيفهم عزيز لايهان، هم حماة للحرمين غيورين على محارم الأمتين الإسلامية والعربية ، هم السيوف البتارة لمعاقل الشرور والفساد هم رماح في نور الخونة بياعين الذمم هم شهب حارقة للجماعات الضالة المنحرفة،  فيا تاريخ اكتب ويا كتاب قيدوا.. 

وكأني بالمؤرخين يتسابقون لتقييد أمجادك يا خادم الحرمين وعبقريتك يا ولي العهد الأمين.

نعم أن المنصف لآل سعود يعجز أن يحصي شيهمهم وأمجادهم وتضحياتهم وحرصهم على سلامة العقيدة والمنهج وجهادهم المشرف في نشر الإسلام ومنهجه الوسطي وتعاليمه السمحة ولا ننسى جهاد أئمة الدعوة السلفية وعلى رأسهم الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب وأبنائه وأحفاده...

شكراً يا خادم الحرمين الشريفين على قراراتك التي تصب في مصلحة الدين والوطن والمواطن.

اقرأ المزيد

كلمة الملك "سلمان" بين "الرحمة" و"الشفافية"

الكلمة التي ألقاها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله

خاطرة.. حينما تتحول المحن إلى منح

رسالة ود ومحبة وإخاء لمن يستشعر هذه الأيام بشيئ من الملل ويشعر بالضيق من الجلوس في منزله بسبب فيروس "كورونا" .

الإرهاب وطرق المواجهة

تسعى كل دول العالم إلى الحفاظ على أمنها الوطني والإقليمي والدولي، وقد أصبح العالم، لا سيما في وقتنا الحاضر

"إرهاب الأحباب".. نشأت في تركيا وترعرعت بالهند ومولتها بريطانيا

تبذل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة في المملكة العربية السعودية بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، جهودًا كبيرة لنشر العقيدة الصحيحة والمنهج السلفي الأصيل

وقفات مع وفاة الإخواني محمد مرسي

فإنه قد دلَّت سنة الله الكونية والشرعية أن الله سبحانه لا يُصلح عمل المفسدين، بل يجعل أمرهم في سفال

ملحد يقود قطيعًا !

الباشا الثوري محمد علي مفجر ثورة التصحيح وحامل هم الغلابة على عاتقه، الذي لا يؤمن بوجود إله لهذا الكون أصلا

تعليقات


آخر الأخبار