لنحذر.. أصحاب التَّقلبات الفكرية


بقلم - د. عبدالله الكمالي

 

قد تتغير قناعات الإنسان بمرور السنوات، فبعض المسائل لا تأخذ حكماً واحداً، فهي اجتهادية ينظر فيها للدليل، وقد تخفى جهة الدلالة في الدليل، فالأمر يتطلب مزيداً من البحث والمراجعة، ولكن الإشكال الكبير في تقلب القناعات الفكرية بدون سبب أو مبرر، فمن أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، ومن المشرق إلى المغرب في مدة وجيزة، ولا يعرف لصاحب هذه التقلبات أنه أمضى وقتاً طويلاً في البحث والمراجعة.

 

بعضهم مال إلى التكفير والتفجير في مرحلة الشباب، فإذا به يناقش في أصل الدين والعبادات والقرب ويكاد يصرح بعدم قناعته بها وردها، وبعضهم ينتقل من ملازمة المسجد وقراءة القرآن وتعظيم السنة إلى الإلحاد والسخرية بالقيم والأخلاق والمسائل الشرعية.

 

كما نشاهد في أيامنا من يتبنَّى أفكاراً تدعو إلى سفك الدماء والخروج على الدولة والقانون، بعد أن كانوا على حال أخرى تماماً، فهذه التقلبات العظيمة تستدعي دراسة جادة للنظر في أسبابها ودوافعها، ومن أعظم أسباب هذه التقلبات ضعف الحصيلة العلمية وعدم امتلاك المتقلب لأدوات البحث والنظر، فهو يقرأ كل شيء ولأي أحد، وتمر الشبهة على قلبه ولا يملك إلا أن يسلم لها فهو لا يستطيع ردها، وهو أيضاً ينظر إلى غيره من أهل العلم والاختصاص نظرة ازدراء واحتقار فلا يراجع ولا يبحث المسألة معهم، فهم في نظره لم يبلغوا مبلغه من العلم، وهنا تكمن الكارثة، فقد يتبنى بعضهم أفكاراً شديدة التطرف بسبب موقف عابر أو كلمة سمعها من أحد الملبسين.

 

لذلك ينبغي التوقف عند التعامل مع شيء من الأفكار الجديدة، فقد يكون الفكر الجديد جميلاً موافقاً للحق فهذا أمر طيب وحسن، ويمكن إدراك الأمر بالمراجعة والبحث وأقوال أهل الاختصاص في الموضوع، وقد يكون بعض الأفكار الجديدة خطيراً جداً على دين الإنسان وفكره فالعاقل يحذر منها.

 

وينبغي الحذر من أصحاب التقلبات الفكرية الشديدة، فإنهم وإن أبدوا أحياناً عودة إلى طريق الصواب فعلينا أن نتابع مسيرتهم الفكرية، فهم بحاجة إلى التوجيه والنصح، وقد يتم استغلالهم مرة أخرى لتغيير أفكارهم وآرائهم.

 

ومع هذه التقلبات التي نراها في أيامنا خاصة علينا أن نسأل الله دائماً وأبداً الهداية والسداد والثبات على الحق والدين، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك.

اقرأ المزيد

نصرة المظلوم المستجير بين عاصفة الملك "فهد" وحزم الملك "سلمان"

الحمد لله الواحد الديان خالق الثقلان ومسير الأكوان، أما بعد...

وقفات مع وفاة الإخواني محمد مرسي

فإنه قد دلَّت سنة الله الكونية والشرعية أن الله سبحانه لا يُصلح عمل المفسدين، بل يجعل أمرهم في سفال

"آل الشيخ" جهوده إلى الشيشان.. والإعلام الساقط إلى الخسران

الأمة الإسلامية شرفها الله بأعظم رسالة، ورسالتها قائمة على العبادة، وأشرف أماكن العبادة المساجد

المملكة العربية السعودية.. عَمِيْلَةٌ لمن؟

بكل صراحة... أنا رجل كثير الشك، دائم التفكير، شديد الفضول، مستمر التحليل والتركيب والربط والمقارنة

احذر هذا المنزلق

قال الله تعالى : {وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ

خاطرة.. حينما تتحول المحن إلى منح

رسالة ود ومحبة وإخاء لمن يستشعر هذه الأيام بشيئ من الملل ويشعر بالضيق من الجلوس في منزله بسبب فيروس "كورونا" .

تعليقات


آخر الأخبار