"إرهاب الأحباب".. نشأت في تركيا وترعرعت بالهند ومولتها بريطانيا


بقلم - عبدالمحسن بن سالم باقيس

 

تبذل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة في المملكة العربية السعودية بقيادة معالي الوزير  الشيخ الدكتور  عبداللطيف آل الشيخ، جهودًا كبيرة لنشر العقيدة الصحيحة والمنهج السلفي الأصيل والتحذير من كل ما يخالفها من بدع ومحدثات، وتسعى دومًا بإقامة البرامج والمناشط الهادفة في تبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم، وقد سرني قرار تخصيص خطبة يوم الجمعة 27/6/1441  بمنطقة الرياض بالتحذير من الجماعات والفرق ومنها جماعة التبليغ وما يكون في مناشط المنتمين إليها ولمخالفتهم للسنة النبوية في بعض الوسائل وارتكابها لبعض البدع.

 

وقد ذكرني ذلك بما كتبته من مقالة نشرت منذ فترة قرابة 12 سنة في جريدة "الرياض" عنوانها: (جماعة التبليغ ودورها في صناعة الإرهاب) بينت فيها خطر هذه الجماعة على بلاد الحرمين ودورها الرئيس في زعزعة أمنها وما تقوم به من مخططات سياسية تنظيمية تسعى في نزع يد الطاعة من حكامنا وولاة أمورنا وإعطائها أمراء هذه الجماعة لأنها تعتبر بمثابة اللبنة الأولى لتفخيخ عقول شبابنا وبث المنهج التكفيري إلى مجتمعنا السلفي الأصيل، فاستنكر البعض معللين أن هذه الجماعة فيها خير وتختلف عن التي في الخارج!! وأنها تسعى إلى الدعوة و الزهد في الدنيا والبعد عن حب الأموال والممتلكات!.

 

وتركت الحال على ما هو حتى جاء اليوم الذي يثبت ما ذكرته وحذرت منه، ففي 12 رجب 1429هـ - 15 يوليو2008م عرض التلفزيون السعودي عبر قناته الأولى اعترافات الموقوفين وتجاربهم في الانخراط بالأعمال اللوجستية والتجنيد لصالح شبكة القاعدة الإرهابية.

 

وقد تحدث الشيخ جعفر بن شري شيخ قبيلة المساردة عن مأساته ومعاناته ممن سماهم (الأحباب) ويعني بهم جماعة التبليغ وما قاموا به من إغواء أحد أبنائه ووقوعه في التكفير وأخذ أمواله والذهاب بها إلى أفغانستان!! فحمدت الله الذي أظهر الحق وكشفه على أعين الملأ، مع أنني كنت على يقين مما ذكرته ولست في شك من ذلك لأنني لم اتحدث إلا عن بينة وأدلة ثابتة وأخبار ثقات شهادة الواحد منهم تعدل شهادة أمة:

 

أولهم: صاحب الفضيلة والدنا الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه ربي وشفاه عندما قال: (يظن البعض أن التبليغيين ليس لهم توجه سياسي ولا معرفة بالسياسة وهذا من الخطأ لأنهم من أسوأ الناس في ذلك وشرهم سيء على الأمة). وكان ذلك قبل حوالي 19 عامًا في أحد دروسه في منزله بمكة.

 

وثانيهم: صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية حفظه الله وبارك فيه عندما صرَّح بذلك في جريدة السياسة الكويتية فقال: (من أسوأ ما حصل لي أثناء تحملي لمسؤولياتي الاعتداء على الحرم منهم من تأثروا بجماعة التبليغ ومنهم من تأثروا بجماعة الإخوان)!! والكل يعرف ما حصل للحرم في سنة 1400هـ.

 

وثالثهم: الشيخ حمود التويجري رحمه الله في كتاب القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ ص 20عندما قال: (وليعرف عن هؤلاء أي - التبليغيون - أنهم يتربصون بالحكومة السعودية والجامعة الإسلامية!).

 

فكان من المناسب اليوم بعدما شهدنا ما تقوم به هذه الجماعة النارية من مكائد سيئة لهذه البلاد وما تسعى إليه من إفساد ودمار وتقتيل وتفجير وتجنيد لشبابنا من تسميتها بجماعة (التوليع) بدلاً من التبليغ لذلك دعونا نذكر بعضاً من حقائق وأسرار هذه الجماعة التي طالما خفيت على الناس.

 

نشأت هذه الجماعة في القرون الرابع عشر الهجري ولم يكن لها أثر في القرن المفضلة ولا في زمن التابعين فكانت فكرة نشأتها في تركيا!! ثم نمت وترعرعت في الهند  فحالها كبقية الأحزاب والجماعات التي انشأت في هذه الأزمنة فأصبح لها انتشار واسع في جميع البلدان العربية والأجنبية فكانت الحكومة البريطانية تقدم لها معونة مالية!! ولهم اجتماعات وجلسات يومية وأسبوعية وشهرية في المساجد والاستراحات والمخيمات وغالباً ما تسمى مساجدهم التي يجتمعون فيها وينطلقون منها بعد إلقاء البيانات الدعوية بـ (مساجد النور)، ومن ثمَّ يتم الذهاب للجولات الدعوية بين أفراد الجماعة وأما اليوم فهم ينطلقون من (الاستراحات)  المعدة لذلك والتابعة لهم كل أسبوع حيث يشكلون الجولة على مجموعات من الأفراد قاعدتهم فيها: (لا تحرك ساكن ولا تسكن متحرك)، ومعناها أنك لا تتكلم ولا تنكر على المدعو فتجعله على ما هو عليه فلو مثلاً وجدته على معصية أو بدعة فإنك لا تنكر عليه فدعه وحاله، وتتكون الجولة من ثلاثة عناصر رئيسة مهمة للقيام بها وهي:

 

1 -  الدليل: وهو الذي يدلهم على مكان المدعو الذي يريدون دعوته للانضمام لجماعتهم ويكون هذا في مقدمة الأفراد.

 

2 -  المتحدث: وهو الذي يقوم بإلقاء الموعظة للمدعوين ويكون في الوسط.

 

3 - المثبت: وهو الشخص الذي يقوم بالدعاء لهم بالثبات منذ بداية خروجهم وأثناء إلقاء الموعظة وهذا يكون في المؤخرة.

 

والسؤال الذي يطرح نفسه إذا كانت هذه الجماعة ليست كالتي في الخارج؛ فلماذا يسمون أنفسهم بجماعة التبليغ (الأحباب)؟؟ ولماذا يذهبون إلى مراكز جماعة التبليغ في الخارج؟؟ ولماذا يغضبون عند ذكر أخطاء الجماعة؟ ولماذا يستقبلون أفراد هذه الجماعة الذين يأتون من الخارج؟ ولماذا لا ترى في دعوتهم نشاطاً للعناية بالتوحيد والدعوة إليه ونشره في أوساط التبليغيين؟! أترك الإجابة لكم وأنتم تعرفون الحال!! وحقيقة أن العبرة بطريقة الدعوة والمنهج الذي يسلكونه وليس بالأمكنة والبلدان والأشخاص. واذكر أنه حدثني أحد كبار السن في الرياض فقال: جاؤوني مراراً يريدوني أن أخرج معهم فقلت لهم: أنا لا استطيع لكثرة مشاغلي ولو كنت أريد الخروج والسفر لذهبت إلى مكة للعمرة والصلاة في المسجد الحرام التي يعدل فيها الفرض مائة ألف صلاة فقال لي مع الأسف أحدهم بكل استهتار وما كنت أظن من مسلم أن يقول هذه المقولة: أترك مكة للعجائز!! فزدت في بعدي عنهم وأنصح بالبعد عنهم.

 

انظروا إلى آثار تلك الجماعة على هذه البلاد!! ولذا قال أحد السلف: ما ابتدع قوم بدعة إلا واستحلوا السيف. أي بالخروج على ولاة أمور المسلمين وشق عصا الطاعة.

 

وختامًا: قال الشيخ عبدالرزاق عفيفي رحمه الله: (أنا أعرف التبليغ منذ زمن قديم، هم المبتدعة في أي مكان كانوا هم في مصر وإسرائيل وأمريكا والسعودية وكلهم مرتبطون بشيخهم إلياس) فتاوى الشيخ (174/1).

 

أسأل الله أن يحفظ هذه البلاد من كل سوء ومكروه كما أسأله أن يوفق ولاة أمورنا وعلماءنا لكل خير وأن يغفر لآبائنا وأمهاتنا وجيراننا وأن يحفظ شبابنا من كيد الكائدين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأجمعين.

اقرأ المزيد

احذر هذا المنزلق

قال الله تعالى : {وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ

المملكة العربية السعودية.. عَمِيْلَةٌ لمن؟

بكل صراحة... أنا رجل كثير الشك، دائم التفكير، شديد الفضول، مستمر التحليل والتركيب والربط والمقارنة

ماذا فعلت وزارة الشؤون الإسلامية في عام؟

من الملاحظ أن العديد من الدول تتسابق في مضمار التنافسية على الاستحواذ على أكبر قدر ممكن من تفعيلها عناصر القوة الناعمة وتطبيقاتها لخدمة قضاياها العادلة

"حصاد الحج".. شكر وتقدير إلى المملكة العربية السعودية وقيادتها

المملكة العربية السعودية دولة كبيرة لها خصوصيتها ومكانتها الفريدة بين دول العالم، لأنها بلاد الحرمين الشريفين

التعامل مع أهل الكتاب

الحمد لله الذي خلق الخلق أجمعين ورفع منهم من استقام على صراطه المستقيم، وأشهد أن لا إله إلا الله القوي المتين

عنصرية أم تمييز؟!

العنصرية داء خبيث عانت منه الكثير من المجتمعات ففتك ببعضها و أدخل بعضها في دوامات من الصراع والنزاعات، والعنصرية أمر بغيض أساسه الكبر والتعالي والنظر

تعليقات


آخر الأخبار