خاطرة.. حينما تتحول المحن إلى منح


بقلم - عبدالمحسن باقيس


رسالة ود ومحبة وإخاء لمن يستشعر هذه الأيام بشيئ من الملل ويشعر بالضيق من الجلوس في منزله بسبب فيروس "كورونا" .


حتى وصل الأمر إلى أن الواحد منا لا يتحمل بضع دقائق من جلسة قهوة المغرب إذ يتحول أغلبها إلى هواش و صراخ ونظرات حادة؛ إذا تحركت دلة القهوة قليلًا..!


ولنكن صرحاء.. سبب ذلك أننا لم نتعود الجلوس في بيوتنا مع أبنائنا وبناتنا ومعرفة طباعهم وأخلاقهم، ولذلك نشأ أمامنا جيل بينه وبين الآباء فجوة كبيرة عجز الأهل على إثرها من تربيتهم والنظر في شؤونهم.


وأصبح من السهل اصطيادهم عبر شباك أصحاب السوء وأهل الباطل، ووقعوا فريسة سهلة لمروجي المخدرات والمسكرات ومن اصحاب التوجهات الضالة والأفكار الهدامة والتكفيرية كجماعة الإخوان المسلمين والتبليغ والقاعدة وغيرها.


الكثير منا يسير على عادات وطباع تطبع عليها من سنين طوال وسار عليها وهي: "ما أبغى أشوف عيالي دائما قدامي وفي وجهي!"، ومع الأسف سمعناها ونسمعها وتتكرر في كل وقت وحال ، وهذا أمر في غاية الغرابة؛ إذا كنت لا تريد مصاحبة أبناءك وتجالسهم وأنت أبوهم!!، فماذا سيكون الوضع؟.


ولكن هذه الفتن سيخرج منها المنح بإذن الله تعالى، وعلينا جميعًا أن نستغل تلك الفترة في إعادة ترتيب الأسرة من الداخل، وأقول إلى الآباء والأمهات جالسوا أولادكم وخالطوهم واغرسوا فيهم حب قراءة القرآن والتقرب إلى الله بالدعاء والتوبة، والمواظبة على الصلوات، والنوافل، الصدقة.


احيوا في قلوب أولادكم هذه الأمور وسيكون لها أثر كبير بإذن الله تعالى، فالتربية بالقدوة الصالحة مهمة، و(ما من مولود إلا ويولد على الفطرة..).


اجعلوا تلك المحنة تتحول إلى منحة، واغمروا منازلكم بالسعادة وصاحبوا أولادكم؛ فهي فرصة حقيقية؛ وستجدون أثر ذلك وثمرته عليهم وعلى الأسرة ومجتمعاتنا وأوطاننا وأمتنا؛ فهذا سيصبح عالم من علماء الآمة والآخر وزيرًا؛ وذاك طبيبًا ومهندس وضابط ومعلم ..


 ونسأل الله أن يرفع عن أمتنا هذا الوباء وغيره من الأمراض و يغفر لنا ويرحمنا ويوفق ولاة أمورنا .


اقرأ المزيد

ثورة الجرابيع.. مؤامرة التفكيك من الداخل!

لم تعد الحرب في الوقت الراهن حرب تقليدية واضحة المعالم والأدوات كما كانت من قبل

"حصاد الحج".. شكر وتقدير إلى المملكة العربية السعودية وقيادتها

المملكة العربية السعودية دولة كبيرة لها خصوصيتها ومكانتها الفريدة بين دول العالم، لأنها بلاد الحرمين الشريفين

"متحدث الصحوة".. اعتذار "أستاذ المداهنة" الباهت في مدرسة المكر والخديعة

منذ الوهلة الأولى لم أتردد أبدًا في التعليق على حلقة الصحوي الإخواني عائض القرني معلنًا اعتذاره الباهت

الاعتصام بالله وبذل الأسباب.. أسس شرعية وأصول مرعية لمواجهة "كورونا"

يتردَّد كثيرًا في مجالس النّاس هذه الأيام حديثٌ عن مرض يتخوَّفون منه ويخشون من انتشاره والإصابة به ، بين حديث رجلٍ مُتَنَدِّرٍ مازح، أو رجلٍ مبيِّنٍ ناصح،

توجيهات ووصايا حول حادثة الهجوم على معامل النفط في بقيق وخريص

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا

لماذا عبد اللطيف آل الشيخ؟

فإن كل ملاحظ للأحداث في الساحة الدينية في العالم الإسلامي عمومًا وفي ‏السعودية العظمى

تعليقات


آخر الأخبار