المملكة العربية السعودية.. عَمِيْلَةٌ لمن؟


بقلم – بوكرع محمد

 

بكل صراحة... أنا رجل كثير الشك، دائم التفكير، شديد الفضول، مستمر التحليل والتركيب والربط والمقارنة، وذلك فيما يتعلق بأمور السياسة.

لا أهمل أي كلمة تقال، ولا أي تصريح؛ بل حتى الصمت حين أظنه مريبًا، أفكر في سببه .

فكرت - بجديّة عميقة - بكل طعونات الطاعنين في المملكة، سواءً أكانوا إخونج أو مجوس أو نصيرية أو علمانيين أو قومجيين أو صوفية أو ليبراليين، وبحثت بحثًا مضنيًا في تاريخ المملكة، ودققت بكل الطعونات والافتراءات التي تقول أن المملكة عميلة، لعلّي أجد مخرجًا من عزلة مخالفتي لكل أولئك الذين يطعنون بها ..

كنت - آنذاك - لا أكره حكامها ولا أحبهم، إلا أني كنت أحبها (فطرة) وكنت أعتقد أن شعبها شعب الصحابة وأحفادهم، نسبًا وسلوكًا، ولا أطيق أن يذمهم أحد، كما أني كنت أعرف أنها محكومة بشرع الله .

ذاك كان كل ما أعرفه عنها وأشعره تجاهها، ولكن ..

وبعد طعونات الطاعنين، وبعد البحث فيها، تضخم حبي لها ولشعبها، وبت أحب حكّامها، مع أني سابقًا لم أكن أحب منهم إلا الملك فيصل رحمه الله، لكثرة ما كان يذكره أعداؤها .

والمفارقة هي أنني - بعد البحث بطعونهم - خرج حُب فيصل رحمه الله من قلبي وبت مرتابًا، وذلك لأن فترة حكمه تعتبر بداية دخول الإخونج إلى المملكة، قادمين من سوريا ومصر .

طعون الطاعنين في المملكة جعلتني حائرًا ..

وبت أقول في نفسي :

هكذا مملكة.. بهكذا تاريخ ..

يا ترى.. ستكون عميلة من؟

أتراها عميلة لأمريكا؟

كيف وهي التي تحدّت أمريكا وكسرت الحصار الذي فرضته على باكستان لثنيها عن مواصلة برنامجها النووي، منذ عام 1998 حتى عام 2000 وذلك من خلال تزويد باكستان بـ 50 ألف برميل نفط يوميًا .

كيف تكون عميلة لأمريكا وهي التي تحدّتها بعد الإطاحة بحكم الإخونج ، ودعمت مصر سياسيا واقتصاديا بأكثر من 90 مليار دولار؟

أتراها عميلة لفرنسا؟

كيف وهي تكاد تكون الدولة العربية الوحيدة التي ساندت الجزائر في ثورتها ضد الإحتلال الفرنسي؟

أتراها عميلة لإسرائيل؟

كيف وهي التي ساندت مصر وساندت سوريا بقواتها وطائراتها واستقدمت طيارين باكستانيين في حرب أكتوبر 1973 وقطعت النفط عن العالم؟

عميلة من؟

وهي التي تحارب البعثات التبشيرية النصرانية في أفريقيا وإندونيسيا .

عميلة من؟

وهي التي أوقفت الزحف الرافضي [المجوسي والصوفي الخرافي المدعوم من الغرب] في أفريقيا ونيجيريا وجزر القمر والفلبين  وبنغلاديش؟

[كما أوقفته في مصر بإسقاط الإخوان وفي البحرين وفي اليمن]...

عميلة من؟

وهي التي جعلها الله سببًا في انتشار الإسلام في قلب أوروبا الصليبية؟

عميلة من؟

وهي أول دولة تفتتح مسجدًا ومركزًا إسلاميًا في أمريكا الجنوبية؟

عميلة من؟

وهي التي تنفق 70 مليار ريال سنويًا في سبيل الدعوة إلى الله حول العالم، وترجمت القرآن والسنة لأكثر من 150 لغة؟

عميلة من؟

وهي التي تغيث وتدعم مسلمي الهند وبنغلاديش وتصحح عقائدهم؟

عميلة من؟

وهي التي تغيث أكثر من 5 ملايين لاجئ ونازح سوري في لبنان وتركيا والأردن والعراق وداخل سوريا وتعالجهم وتدرس أطفالهم .

عميلة من؟

وهي اليد الحانية على كل منكوب واليد العطوفة على كل مقهور واليد الكريمة لكل محروم في الصومال والسودان وأفغانستان؟

عميلة من؟

وهي التي يأتي إليها للعمل عمال هندوس ونصارى مشركين ووثنيين، فيرجع بعضهم من عندها موحدين مسلمين؟

هل عرفتم؟

أنا عرفت ولن أقول ....

ولكني أقول وأنا بكامل قواي العقلية ، أنني المدعو - بوكرع محمد - أقول أني عدو كل من يعاديها، وَمسالم لكل من يسالمها، وحبيب لكل من يحبها.

وولائي لها ولاء لله ورسوله والمؤمنين.

قال الله جل وعلا :(إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ).

ملحوظة: نقله بتصرف يسير بإدراج ما بين المعكوفتين  - أبو عمرو محمد الكريمي

اقرأ المزيد

عنصرية أم تمييز؟!

العنصرية داء خبيث عانت منه الكثير من المجتمعات ففتك ببعضها و أدخل بعضها في دوامات من الصراع والنزاعات، والعنصرية أمر بغيض أساسه الكبر والتعالي والنظر

كورونا بين الابتلاء والعقوبة مع الصبر واتخاذ أسباب العافية

الحمد للهِ العظيمِ القادر، الفعَّالِ لِمَا يُريد، الذي خلَق فقدَّر، ودبَّرَ فيسَّر، فكُلُّ عبدٍ إلى ما قَدَّرَه عليه وقضَاه صائر، لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسئَلون، وأشهد أنْ لا إله إلا الل

كلمة عن نشر البكائيات بسبب الإغلاق المؤقت للمطاف

فمع تداول صور المطاف وهو خال من الطائفين بسبب عمليات التعقيم والحفاظ على حياة الناس وصحتهم من انتشار وباء كورونا

التعامل مع أهل الكتاب

الحمد لله الذي خلق الخلق أجمعين ورفع منهم من استقام على صراطه المستقيم، وأشهد أن لا إله إلا الله القوي المتين

"آل الشيخ" جهوده إلى الشيشان.. والإعلام الساقط إلى الخسران

الأمة الإسلامية شرفها الله بأعظم رسالة، ورسالتها قائمة على العبادة، وأشرف أماكن العبادة المساجد

احذر يا معتز مطر!

أنصحك نصيحة لله أن تتقي الله في نفسك وتخاف عليها، فقد تجاوزت حدك

تعليقات


آخر الأخبار