"دهاليز التطرف".. "الشهري" يكشف خبايا التنظيم السروري في تجنيد الشباب المتحمِّس


سرد الشيخ محمد بن حسن الشهري، ‏‏‏‏‏‏‏‏مدير إدارة الدعوة والإرشاد بفرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة عسير، عن واقعة حقيقية تكشف أساليب التنظيم السروري في تجنيد الشباب المتحمس لخدمة أجنداته.

 

وسلط "الشهري" الضوء على حوار جرى بين أحد الشباب المتحمس وقطب سروري مفاده: "الشاب المتحمِّس: يا شيخ أريد الذهاب للجهاد، فرد الشيخ السروري: لا تذهب! المجاهدون ليسوا بحاجتك! كما أن ذهابك قد يضرُّ بالعمل الدعوي هنا! ومصلحة بقائك هنا أفضل!".

 

ولفت مدير إدارة الدعوة بعسير إلى أن هذه الواقعة ليست سخرية، ولا نسج خيال، إنما هو حوار حقيقي طالما تكرر في الدهليز السروري وفتك بفئات من الشباب.

 

وأكد "الشهري" أن هذه حيلة من حيل التنظيم السروري النفسي حيث يضع الشاب المتحمِّس في نزاع مع نفسه بين الذهاب وعدمه، فالشيخ السروري لم يكن صادقًا في نصحه، وإنما علَّق الشابَّ بعلِّة تتجاذبها الأطراف والآراء، علَّةٌ تسقط بمجرَّد تواصل الشابِّ المتحمِّس مع أحد الأجنحة الإرهابية.. فيُقنعه أنهم بحاجته..!".

 

واختتم قائلًا: "كما أن الشيخ السروري قد كذب على الشابِّ المتحمِّس بوصف هذه الجبهات بـ "المجاهدين"، فهو يصوغ تزكية بغير برهان، تاركًا الشابَّ منعزلَ الرأي عن فهم السلف في مفهوم الجهاد وعقد رايته، لتبقى نفسه معجبةً بقادات تلك الجبهات القتالية والرايات العميَّة، حتى نرى -فيما بعد- ذلك الشابَّ المتحمِّس يرفض فتوى الإمام ابن باز في التحذير من أسامة بن لادن؛ لأن الشابَّ المتحمِّس صناعة سرورية".

اقرأ المزيد

"داعش".. من "أرض التمكين" إلى "غياهب الشتات"

أعلنت خلال الأيام الماضية الولايات المتحدة الأمريكية، القضاء نهائيا على تنظيم داعش في آخر معاقله بمدينة الباغوز شرق سوريا

لنكن يدًا واحدة مع بلادنا وولاتنا علي كل مُبْطِل

في أزمنة الفتن ينشط خفافيش الظلام من خوارج العصر، ومن تشبه بهم من دعاة الافتراق، في الدعوة إلى باطلهم

مستشار في شؤون الجماعات: توبة قيادات الصف الأول بالإخوان خدعة قديمة

كشف الشيخ نايف العساكر، مستشار في شؤون الجماعات والأحزاب المتطرفة، عن خقيقة توبة القيادات الإخوانية

مع كتاب "في ظلال القرآن" لسيد قطب

فقد منّ الله سبحانه وتعالى عليّ بجرد كتاب " في ظلال القرآن " لسيد قطب، أحد أشهر رموز الإخوان المفلسين بعد حسن البنا،

حِمَارٌ فِيْ الميْدَانِ..!

جلسَ الحمارُ حزيناً منكساً بالذلِّ ويكأنَّـه يعاتبُ نفسه عَلَى أمرٍ ما، وكانَ قريباً من أحد الأنهارِ، فاقْـتربَ من شاطئ النَّهْـرِ

ما لم يُذكر عن الصحوة في الليوان!

الصحوة المراد محاربتها أو التي يسميها الإخوانيين "صحوة" ليست مرتبطة بتحريم ما حرمه الله من التبرج والسفور ومظاهر الفجور عند الرجال والنساء

تعليقات


آخر الأخبار